احمد شعيب
إقرأ للكاتب نفسه
عن قانون الإيجارات واستحالة تطبيقه
2016-12-31 | احمد شعيب
الامر الأول: إن قانون الإيجارات مستحيل التطبيق لأسباب قانونية صرفة وتكفي العودة إلى البحث المنشور في جريدة «السفير» بتاريخ 19/5/2015 عدد 13072 والذي نختصر منه أنه على المحاكم وإن كان ليس لها الحق في إلغاء قانون أن تراقب استيفاء أي قانون للشروط الشكلية ومنها صحة وقانونية هذا النشر حتى إذا ثبت لها عدم صحة وقانونية هذا النشر تمتنع عن تطبيقه، وبالتالي ترد الدعاوى التي تنظر فيها والسبب باختصار شديد أن أي قانون أو أي إجراء قانوني لا يصح تنفيذه بحق أي كان إلا إذا أبلغ حسب الأصول القانونية لمن يراد تنفيذه بحقه؛ وعليه فإن قانون الإيجارات الذي لم يستوفِ شروط النشر أي صحة التبليغ لا يجوز تطبيقه.
نص قانون الإيجارات في مادته الثالثة على إنشاء صندوق خاص للإيجارات السكنية، وفي مواد لاحقة نص على ان الاستفادة من هذا الصندوق لا تتمّ إلا وفق شكليات كثيرة نصت عليها المادة الثامنة، علماً أن الصندوق لم ينشأ لغاية تاريخه كما ان اللجان التي ستبتّ بطلبات المساعدة التي يقدّمها المستأجرون لم تنشَأ بعد مما يعني أنه لا يمكن تطبيق مواد هذا الصندوق.
ونصت المادة 18 من القانون المذكور على أن بدل المثل يحدّد إما رضاء بين المستأجر والمؤجر، وفي حال لم يتفقا يستعينان بخبيرين محلفين لوضع تقرير. وبعد تبلّغ المستأجر
استحالة تطبيق قانون الإيجارات قانوناً
2015-05-19 | احمد شعيب
تنشر «السفير» في ما يلي مطالعة حول قانون الإيجارات الجديد للمحامي أحمد شعيب.
الانتقادات التي طالت قانون الإيجارات كثيرة نضيف إليها ثلاثة أسباب بالغة الأهمية:
الأول: الخطأ القانوني الفادح في صيغة نشر هذا القانون مما يجعله غير قابل للتطبيق ومنعدم الوجود.
الثاني: أن هذا القانون منعدم الوجود بقرار المجلس الدستوري.
الثالث: إلغاء هذا القانون لحق مكتسب قررته عشرات قوانين الإيجارات على مدى سبعين عاماً وأكثر وهو الحق بالتعويض العادل. نشدّد العادل إذا ما قرّر القضاء إخلاء المستأجر.
ـ في ما خصّ السبب الأول.
في هذا المجال لا بد من ان نوه وان نقدر الدراسة التي أعدها المحامي الدكتور محمد المغربي والتي بيّن فيها وأثبت قانوناً الخطأ الفادح الذي شاب صيغة نشر هذا القانون، بحيث يمكن اعتباره ليس فقط غير قابل للتطبيق بل انه ومن الناحية الموضوعية والقانونية غير موجود مما يقتضي التذكير بها.
الوصايا العشر
2012-11-17 | احمد شعيب
في كل سنة وعند اقتراب موعد انتخابات نقابة المحامين في بيروت يبدأ هاتفك الخلوي بالرنين، فيكون المتصل زميلا لك تعرفه وآخر لا تعرفه، بمناسبة ترشحه للانتخابات فيبدأ المتصل كلامه بالسلام ومن ثم يطلب منك التصويت له بعد إبداء اعتزازه بصوتك المؤيد، ويكون هذا الطلب مشفوعاً ببرامج يعتزم تطبيقها وتفعيل ما أهمل مجلس النقابة الذي سبق لبعض أعضائه في انتخابات ساب
جريدة اليوم
جاري التحميل