رجاء يحياوي
إقرأ للكاتب نفسه
مراسل «القناة العاشرة» الإسرائيلية في قلب تونس
2016-12-21 | رجاء يحياوي
لا يزال وسم محمد الزواري يتصدّر قائمة «الترندز» على «تويتر» في تونس، بعد أن أعلنت «كتائب عز الدين القسام» (الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية «حماس»)، إثر اغتياله في الخامس عشر من الشهر الحالي أمام منزله في مدينة صفاقس التونسية من قبل الموساد الإسرائيلي، بأن الشهيد الزواري يعمل مع الكتائب منذ عشر سنوات وأنه أحد القادة المشرفين على مشروع طائرات «الأبابيل» القسامية.
غرّد الناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي باسم الشهيد #محمد_الزواري، #طيار_فلسطين، #طيار_حماس و#طيار_القسام، تنديدًا بعملية الاغتيال واستنكاراً للرسائل المباشرة لمراسل القناة الإسرائيلية العاشرة معاف فرادي، من أمام وزارة الداخلية التونسية في الشارع الرئيسي للعاصمة، ومن أمام منزل الشهيد المهندس محمد الزواري في الجنوب التونسي.
نسخة تونسية من «أحمر بالخط العريض»
2016-12-02 | رجاء يحياوي
لطالما أثارت قناة «الحوار التونسي» جدلاً كبيرًا بسبب برامجها التي تسبّبت لها في كثير من الأحيان بدفع غرامات مالية كبيرة تبعًا لقرارات «الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصري» في تونس. آخر العقوبات كانت إيقاف البرنامج الاجتماعي «عندي ما نقلك» لمدة 3 أشهر وتغريم القناة حوالي 90 ألف دولار. اعتبرت الهيئة أن «الحالة التي بثّها البرنامج بتاريخ 14 تشرين الأول الفائت (عن تعرض فتاة لم يتجاوز سنها 17 عامًا للاغتصاب) شكلت خرقاً جسيماً وانتهاكاً لمبدأ حماية الطفولة وتعدياً على الحياة الخاصة وانتهاكاً لحقوق الإنسان».
توقف هذا البرنامج خلق فراغًا نوعيًا في برمجة القناة التي تعتبر من أكثر القنوات مشاهدة في تونس، ولعل ذلك ما دفع مالكها سامي الفهري إلى خوض تجربة جديدة أطلق عليها تسمية «حكايات تونسية». جاءت الحلقة الأولى من البرنامج الثلاثاء الماضي لتذكّر المشاهد التونسي والعربي على حد سواء بالبرنامج اللبناني «أحمر بالخط العريض» من تقديم مالك مكتبي والمستنسخ بدوره عن البرنامج الفرنسي «ça se discute».
الديكور، الألوان، طريقة جلوس الضيوف وحتى بذلة المقدم كانت نفسها تقريباً. تناول الفهري في أولى حلقات برنامجه الجديد موضوع المنحرف النرجسي. ورغم اختلاف
الأزمة المالية تطال جريدة «الضمير» التونسية
2016-11-21 | رجاء يحياوي
على الرغم من تخليها في شهر تمّوز/ يوليو الماضي عن 18 صحافيًا وعددًا من المراسلين وتحويل النشر من يوميّ إلى أسبوعيّ، وصلت جريدة «الضمير» التونسية إلى حائط مسدود. رئيس مجلس إدارة «دار البناء للنشر والصحافة» التي تصدر الجريدة وتمتلك وكالة «البناء نيوز» للأنباء، رضا العجمي، أعلم الموظفين من خلال رسالة إلكترونية عن توقف العمل نهائيا آخر الشهر الحالي. جاء في الرسالة: «بعد طول مقاومة وتحد للواقع الصعب الذي تعيشه مؤسستنا بسبب الأزمة المالية الخانقة، وبعد توقف دعم المساهمين وعدم قدرتهم على مواصلة دعم صدور جريدة الضمير، في شكلها الحالي. ونظرا لغياب آفاق أي تحسن في المبيعات أو الدخل المرتبط بالإشهار، لا يسعني سوى إعلامكم أننا وصلنا لقناعة مفادها استحالة العمل والقدرة على تغطية المصاريف المترتبة عن صدور الجريدة والمواقع ذات الصلة بأنشطة مؤسسة دار البناء».
لم يتضمن بيان العجمي، الذي نشر على موقع «الضمير»، أي تصريح واضح يدل على توقف إصدار الجريدة. فجاء فيه: «من الواجب علينا لمواصلة نجاح التجربة إجراء تقييم جدّي لأدائنا وعلاقتنا بقرّائنا وبالجمهور عامّة. وقد أوكلنا في هذا الصدد لمكتب دراسات مختصّ إعداد بحث ميداني استفدنا من نتائجه لنبني عليها تخطيطنا لمستقبل المؤسسة».
موقع «لوديسك» يخسر معركة النشر الإلكتروني المدفوع
2016-10-21 | رجاء يحياوي
في ربيع العام 2014 أثمر لقاء الصحافيين المغربيين علي عمار وفاطمة القادري موقعًا إخباريًا واستقصائيا متميزا حمل اسم «لوديسك» (Le Desk).
عمار والقادري ومن رافقهما في رحلة بناء هذا المشروع أرادوا له أن يكون وسيلة إعلامية تحمل من التجديد والاستقلالية ما لم تحمله المشاريع الأخرى، في ساحة إعلامية محلية تشهد ظروفًا اقتصادية وسياسية صعبة.
لضمان عدم السقوط في مشادات «اللوبيات» السياسية التي كادت تستولي على أغلب وسائل الإعلام في المغرب وعدم الغرق في سوق الإثارة والشائعات، لجأت أسرة «لوديسك» إلى نموذج اقتصادي يكاد يكون الوحيد في المنطقة الذي يعتمد بالأساس على اشتراكات القراء الشهرية.
يعتبر النموذج الإلكتروني المدفوع في حد ذاته رهانا كبيرا على مدى وعي القارئ المغاربي بشكل خاص والفرنكوفوني بشكل عام. لكن يبدو أن هذا الرهان يسير نحو الفشل، إذ نشرت أسرة المشروع بيانا على موقعها أكدت فيه أنها لم تعد قادرة على تحمل النفقات وأن الموقع سيتوقف نهاية الشهر الحالي
الأيام السينمائية بـ«سبيطلة»: الثقافة تتحدى الإرهاب
2016-10-15 | رجاء يحياوي
يعتبر مشروع «الجامعة الشعبية» الذي أطلقته كل من «جمعية 1864» و «اتحاد أصحاب الشهائد المعطلين عن العمل»، من قلب الأحياء الشعبية بتونس العاصمة في أواخر شهر فبراير الماضي، تأسيسا لمبدأ استحقاقي أساسي لا تلبّيه مختلف أشكال وهياكل التعليم الأخرى، عمومية كانت أم خاصّة.
من هنا يأتي هذا المشروع ليلبي حاجة ملحّة إلى تبادل معرفي مغاير للتعليم ومحاولة للخروج من الفعل التعليمي باعتباره فعل هيمنة على الأجساد والعقول ليحوله إلى تبادل معرفي تفاعلي حرّ من شأنه توفير الأعمدة الأساسية لبناء شخصيات مستقلة قادرة على المساهمة الفاعلة في كلّ من الوسط المهني والاجتماعي. فهذه «الجامعة الشعبية» تهدف بالأساس إلى تكوين الشباب المنقطع عن الدراسة مجانًا في شتى الاختصاصات من الفلسفة وصولاً إلى المسرح والسينما عن طريق أساتذة متطوعين يقدمون محاضراتهم من دون مقابل مادي، ليقع في فترة لاحقة الاتصال بالوزارات المعنية لتصبح الشهادات المقدمة معتمدة من طرف الدولة التونسية.
الجامعة، بعد أقل من سنة، قررت أن تستهل نشاطها وتوسعه بعيدا عن العاصمة لتكون البداية من مدينة «سبيطلة» بمحافظة القصرين الواقعة بالوسط الغربي التونسي من
خلاف سياسيّ حول «غلطانة» لسعد المجرد
2016-09-16 | رجاء يحياوي
لا تزال أغنيات «أنت باغية واحد»، و «المعلم» و «أنا ماشي ساهل» للفنان المغربي سعد المجرّد عالقة في ذهن المستمع العربي، وقد حققت أرقام مشاهدات قياسيّة على «يوتيوب». وعلى الرغم من صعوبة اللهجة المغربية، إلا أن المجرد استطاع أن ينشر لهجة بلاده.
لاقى المجرّد استحسانًا كبيرًا عند نجاح أول أغانيه المغربية لكنّه يواجه في هذه الفترة معضلة كبرى، فبعد طرحه لفيديو كليب «غلطانة» فتحت عليه النار بسبب عبارة «الصحراء المغربية» التي ظهرت في بداية الفيديو كليب.
عبارة اعتبرتها الصحف الجزائرية محاولة لاستفزاز النظام الجزائري و»تسييس الفن» على الرغم من مضمون الأغنية العاطفي، ذهبت بعض الصحف إلى حدّ القول إن الفنان الشاب يغازل من خلال أغنيته العاهل المغربي محمد السادس ووصفت الفيديو كليب بـ «المادة السياسية الدسمة».
«قلوب الرمّان» على «نسمة»: مسلسل تركي باللهجة التونسيّة
2016-01-11 | رجاء يحياوي
في آب 2008، تابع حوالي 85 مليون مشاهد عربي الحلقة الأخيرة من المسلسل التركي «نور» على «أم بي سي». كانت القناة أوّل من بدأ بعرض الإنتاج التركي المدبلج إلى اللهجة السوريّة، مطلقةً بذلك موجةً غزت الشاشات العربيّة كافّة، محقّقة نسب متابعة عالية. حاليّاً، تخصّص معظم القنوات العربيّة مساحة كبيرة للأعمال التركيّة المدبلجة في برمجتها، سواء في العروض الأولى أو الإعادة. ولا تشذّ الشاشات التونسيّة عن القاعدة، إذ إنّها باتت تتنافس لجذب أحدث الإنتاجات الدراميّة والعاطفيّة التركيّة.
وبالرغم من سطوة اللهجة السوريّة على دبلجة الأعمال التركيّة، اختبرت قناة «نسمة» صيغة جديدة، من خلال دبلجة مسلسل «لعبة القدر»، ليصير أوّل عمل تركي يُدبلج إلى اللهجة التونسيّة. عرض العمل العام الماضي على قناة «أم بي سي»، لكنّ «نسمة» بدّلت عنوانه، فصار «قلوب الرمان»، ولجأت إلى فريق جديد من الممثلين التونسيين للأداء الصوتي منهم خديجة بن عرفة، ولمياء العماري، وفتحي المسلماني، وفاطمة الحسناوي.
حظي المسلسل بجزءيه على نسب مشاهدة عالية، وعرض خلال عامي 2014 و2015 في تركيا بعنوان «يوم كتابة قدري»، ويتألّف من 108 حلقات تبدأ «نسمة» بعرضها اليوم.
الإعلام التونسي مشغول بتفكيك فيديو بن غربية
2015-10-09 | رجاء يحياوي
لا تزال الصحف ومواقع التواصل التونسيّة مشغولة بتصريحات أطلقها الإعلامي معز بن غربية في فيديو نشر على «يوتيوب»، مدته حوالي النصف ساعة.
ولا تزال البرامج الحوارية على القنوات التونسية وحتى الأجنبية، تتساءل عن صحة هذه التهديدات التي لوح بها بن غربية، إذ أكّد أنّه يمتلك أدلة قاطعة تثبت تورط عدة أطراف في اغتيال الأمين العام السابق لحزب الوطنيين الديموقراطيين الموحد شكري بلعيد، وعضو المجلس الوطني التأسيسي عن حزب التيار الشعبي محمد البراهمي، وعضو هيئة الدفاع في قضية شكري بالعيد فوزي مراد، ورجل الأعمال والسياسي طارق المكي.
بعد التسجيل الذي نشر في 4 تشرين الأوّل الحالي، فرّ بن غربية إلى سويسرا خوفاً من عملية اغتيال محققة، حسب قوله، بعدما حصل على أرقام هواتف المتورطين في التخطيط لاغتياله. وأكّد بن غربية أنّه يعرف هويّة المتورّطين في جريمة متحف باردو، وهويّات كلّ المتورّطين في العمليات الإرهابية التي هزّت تونس سواء من داخل الوطن أو من خارجه.
على «فايسبوك»: المثليّة في تونس ليست «تابو»؟
2015-10-01 | رجاء يحياوي
يتداول ناشطون تونسيّون على مواقع التواصل الاجتماعي صوراً لمثليين يتبادلون القبل أمام قصر الرياضة بالمنزه، المركز الرياضي الرئيسي في تونس العاصمة. نشرت الناشطة الحقوقيّة نجمة قصوري العبيدي، عبر صفحتها على «فايسبوك»، صورتين، مرفقتين بتعليق يوضح أنّهما جزء من بحث أكاديمي تجريه بعنوان «الجنسانيّة ليست تابو»، ويهدف «للتوعية حول الحقوق الجنسيّة والجسديّة في تونس عن طريق الانترنت». وأضافت: «من الآن فصاعداً لا مكان للعار، أو للهوموفوبيا، أو المفاهيم البطركيّة، أو اعتبار الميول الجنسيّة الغيريّة معياراً». وحملت إحدى الصور لشابتين تحضنان بعضهما البعض عبارة «عملوا من الحب(ة) قبّة، والجنسانيّة ليست تابو».
تداول مستخدمو «فايسبوك» الصورتين عشرات المرّات، مرفقتين بوسم SINT الذي يعني اختصاراً لعبارة «الجنسانيّة ليست تابو» بالانكليزيّة، في إطار حملة شاركت فيها شخصيّات معروفة منهم الرئيس السابق المنصف المرزوقي، والناشطة الحقوقيّة والصحافيّة نزيهة رجيبة. وتجاوب وزير العدل محمد صالح بنعيسى مع الحملة، وقال في حديث إذاعيّ إنّه يجب إلغاء الفصل 230 من القانون الجنائي القاضي بمعاقبة المثليّة الجنسيّة بالحبس ثلاث سنوات، «إذ إنّه لم يعد يتماشى مع الدستور الذي يحمي الحريات
المزيد
جريدة اليوم
جاري التحميل