علي محروس
إقرأ للكاتب نفسه
قناة «صوت الشعب» عاطلة عن العمل
2012-07-16 | علي محروس
من المؤكّد أنّ المحكمة الدستوريّة المصريّة، حين قرّرت حلّ البرلمان، لم تفكّر أنّ أهل الفنّ سيكونون أوّل المستفيدين من هذا القرار. النائبة «أم أيمن»، والنائب «المؤذن»، ونائب «التجميل»، ونائب «الفعل الفاضح في الطريق العام»، وغيرهم من «نوادر» البرلمان المنتخب، كانوا أبرز نجوم التلفزيونات المصريّة منذ أن بدأ البرلمان بعقد جلساته قبل ستة أشهر، سارقين بذلك الأضواء من نجوم الدراما.
«توب موفيز»: الرعب وأشياء أخرى؟
2012-05-09 | علي محروس
تملأ الفاصل التلفزيوني أصوات أنفاس متقطعة مخيفة، ومؤثرات صوتية مرعبة. مسألة طبيعية على شاشة قناة أفلام الرعب «top movies». لكن الفاصل «المرعب» ينتهي ليُستكمل الفيلم، وإذا بنا أمام الفيلم الرومانسي «سويت نوفومبر» (sweet November»)!
قبل عام ونيّف، ان
من هو الرئيس المقبل؟
معركة «الإعلام» الهادئة
2012-04-28 | علي محروس
«الرئيس»، «من الرئيس؟»، «الرئيس القادم»، «المرشح» و«الطريق إلى الرئاسة»، عناوين تتشابه وتتكرر في الفضاء الإعلامي كلما اقترب موعد انتخابات الرئاسة المصرية. تشابه لا يمكن الهروب منه إلا بتغيير بسيط قد يحول الفصحى إلى العامية مثل «مين الرئيس؟» بدلا من «من الرئيس؟»، لكن المعنى واحد والهدف كذلك، وهو في الوقت ذاته اختبار للإعلام المصري خصوصا والعربي بصفة
مقدمة تطرد ضيفها على الهواء!
2012-04-25 | علي محروس
يغضب الضيف أحيانا ويغادر البرنامج، لكن الإعلامية عزة مصطفى ربما كانت أول مذيعة تطرد ضيفها على الهواء مباشرة!
البداية كانت تشبه أي حلقة أخرى من برنامج «ستوديو البلد» على شاشة قناة «صدى البلد». ولم يكن متوقعا أي جديد في الموضوع الذي استهلكته البرامج ا
أحمد شوبير في الصحراء!
2012-04-19 | علي محروس
يقف المذيع في منطقة صحراوية مصرية مع بعض البدو، تتفحص الكاميرا محولاً كهربائياً ضخماً نُهبت محتوياته، والمذيع يناشد الدولة حماية المنطقة من لصوص المال العام. المشهد ليس غريبا، سوى أن البرنامج اسمه «كورة النهاردة»، والمذيع هو الإعلامي الرياضي الكابتن أحمد شوبير!من يتذكر الحرب الرياضية الشهيرة بين مصر والجزائر، ومن يعرف عشق المصريين الجنوني لكر
قناة «مصر 25»:
«الإخوان» يتذكرون الميدان!
2012-04-18 | علي محروس
تساءل الضيف متعجبا: «إذا سكت البوليس هاجموه، وإذا اعتقلهم أدانوه، كيف يتصرف البوليس إذاً؟» أجابه المذيع عازفا على النغمة نفسها: «يستفزون البوليس كي يتورط في مأساة جديدة، فيتعطل مسار الانتقال الديموقراطي»!
السؤال والجواب كانا على شاشة قناة «مصر 25» التابعة لجماعة الإخوان المسلمين. كان ذلك قبل شهورعندما بدت الدنيا كأنها تبتسم للجماعة أخيرا، فقد اكتسحت الانتخابات وحصلت على «الشرعية». أما هؤلاء الذين «يهاجمون البوليس ويستفزونه» فليسوا إلا شباب الثورة، أو بالأحرى من نجا منهم من مذبحة شارع محمد محمود في تشرين الثاني الماضي. كانت قناة الإخوان آنذاك متسقة مع الأداء البرلماني لنواب الجماعة الذين اعتبروا الشباب المشتبكين مع البوليس «بلطجية»
شاشات مصر:
لا وقت للتخصص!
2012-04-14 | علي محروس
كان الإعلامي عمرو خفاجي يستضيف السياسي المرشح للرئاسة أيمن نور على شاشة «المحور»، بينما كانت المحكمة ـ في اللحظة نفسها - تفصل في الطعن المقدم ضد خوضه انتخابات الرئاسة. كان خفاجي يسأل نور عن مصير الطعن المقدم ضده فأجابه المرشح بأنه لا يعلم بعد لأنه أغلق هاتفه عندما دخل الاستديو. وفي الوقت نفسه حكمت المحكمة في جلستها المسائية بقبول الطعن ورفض الترشيح، فانتشر الخبر على الانترنت وموقعي «فايسبوك» و«تويتر». وبدا المشهد غريبا، المرشح يتحدث حول حظوظه الانتخابية، لكنه لا يعلم أن المحكمة رفضت ترشحه، ولا المذيع
الإعـلامـي والشيـخ:
منـاظـرة «تاريخيـة»
2012-04-10 | علي محروس
يندر أن تنتهي مناظرة إعلامية بتفوق ساحق لأحد طرفيها. لكن هذا ما جرى في لقاء الإعلامي باسم يوسف بالشيخ عاطف عبد الرشيد، يوم الجمعة الماضي، حتى أن من وضع فيديو المناظرة على موقع «يوتيوب» وضع له عنوان «حلقة تاريخية».
المناظرة كانت نادرة أيضا في طبيعتها، إذ جرت على قناة دينية معروفة بتشددها وهي قناة «الحافظ». والشيخ عاطف هو مالكها، وهو أيضا من أسس قبل سنوات قناة دينية أكثر شهرة وهي قناة «الناس» السلفية.
أما باسم يوسف فيكاد يكون المكسب الإعلامي الأهم في مصر بعد «ثورة يناير». قدم برنامجه الساخر «البرنامج» على شبكة الانترنت قبل أن ينتقل إلى شاشة «أون تي في» الليبرالية. وقد أنهى تصوير الموسم الأول من برنامجه، الذي يعرض على
في ظل حالة من «الحياد» الإجباري:
«ماسبيرو» في انتظار «السيد»!
2012-04-05 | علي محروس
بينما تتواصل محاولات الجيل الشاب داخل التلفزيون الرسمي المصري، لإصلاح مؤسسة «ماسبيرو» بلا نجاح كبير، يواجه التلفزيون «العتيق» حالة جديدة لم يعرفها طوال نصف قرن مضى على تأسيسه، ربما يجوز تسميتها بحالة «غياب السيد».«ماسبيرو» الذي نشأ في ظل التنظيم السياسي الواحد منذ الاتحاد الاشتراكي في الستينيات، وصولا إلى الحزب الوطني وأمانة سياساته، ارتبك فت
المزيد
جريدة اليوم
جاري التحميل