الموسيقى روح هائمة. أعلم انك توافقينني الرأي وأنك مقتنعة هذه اللحظة، مثلي تماماً، بأني لست أجدّف. إن أجسادنا مساكن غالباً ما تعجز عن الاتساع للموسيقى. وكيف أن هذه الروح التي تنفذ من ثقبين صغيرين في الرأس حتى تلج الجسد، لا يلبث جسدانا أن يتحركا معها. يتراقصان وهي تهم بالانعتاق منهما رويداً رويداً. نحن نتشارك هذا الرقص كل مساء.
الموسيقى طفل. قوتُه في اذنين مفتوحتين على وسعهما. الموسيقى طفل بجناحين كبيرين لا يكفّ عن التحليق حتى نتوقف، فيموت. لا يموت إلا ليولد ثانية أكثر جمالاً. الموسيقى موتنا...