في بلد تستنفد فيه الطاقات الشابة في غير مكانها، يضحي السعي وراء الحلم، حلما آخر. لكن البعض، رغم ذلك، استطاع استغلال ما سنح له من فرص. بذل الجهد ليخرج بـ«المميز» والجديد. شابان حوّلا مشروعي تخرجهما لنيل شهادة الماجستير، إلى واقع ملموس. أفكار ابتدعوها وما زالوا يعملون على تطويرها، من موقع يتيح للجميع خدمة الـ«delivery» والحجز في المطاعم والمقاهي مجاناً في كل لبنان، إلى موقع آخر يتيح للناس تبادل أحلامهم وأمنياتهم، والعمل على تحقيقها، بعضهم لبعض.
قد تكون فكرتا مشروعيهما...