ينقطع الاتصال الهاتفي مع كوثر صادق تكراراً. نعتذر، وتعتذر بدورها، لكن: «الحق على القذائف التي تسقط قربنا.. كلما سقطت قذيفة، انقطع الإرسال، ما تواخذينا، نحن نختبئ في طابق أرضي لمنزل نسائبنا...». رداءة الخطوط ليست السبب الوحيد لتقطّع صوت كوثر. هو الصوت المتهدّج بالهلع والقلق، وتوتر من أمضى اليومين الأخيرين في مغامرة التنقل ما بين بيتها الكائن في محيط مخيم نهر البارد وبين داخل المخيم.
غادرت كوثر وعائلتها البيت، عند السابعة والنصف من صباح أمس الأول، أي بعد أربع ساعات من بدء الاشتباكات...