غادر مساعد وزيرة الخارجية الأميركية ديفيد ولش بيروت، منهيا «زيارة رسائل» بعث بها الى دمشق وطهران، استعدادا لما يبدو أنه جولة جديدة من التفاوض بين واشنطن والعاصمتين السورية والايرانية، وهو الأمر الذي أظهرته بعض المعلومات التي حصلت عليها «السفير» حول وقائع اجتماع شرم الشيخ الأخير بين وزيري خارجية سوريا وليد المعلم والولايات المتحدة كوندوليسا رايس، وخاصة الشق المتعلق بتطوير قنوات الحوار السياسي واحتمال قيام موفد أميركي بزيارة دمشق.
ومع مغادرة ولش، عاد موضوع المحكمة الدولية...