لا يجد أهالي بلدة خربة شار أي فتوى قانونية تبرّر حرمانهم من مجلسهم البلدي ومنع انتخاب رئيس ونائب رئيس له، عقب فوز اللائحة التي يرأسها كل من خالد إبراهيم وأحمد حسين في الانتخابات البلدية الأخيرة على اللائحة التي كان يرأسها رئيس اتحاد الدريب الأوسط سابقاً شهير محمد.
باءت كل محاولات اللائحة الفائزة في دفع محافظ عكار عماد لبكي لدعوتهم لانتخاب الرئيس ونائب الرئيس بالفشل، وبالتالي تطبيق القانون خصوصاً، بعد إعلان فوزهم بقرار صالح للتنفيذ صادر عن مجلس شورى الدولة بتاريخ 26 تشرين الأول 2016،...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"