المرياعُ هو الركنُ الأساسي في حياة القطيع، لولاه ما كان الأخير، هو ضابط الانضباط والانصياع لمشيئة الراعي وفق مصلحة الأخير في اللحم والحليب والصوف. من الصعب جدا الإمساك بغنمة فالتة، فالغنم لا يستمع إلى راعيه لأن طبعه حرّ، يلعب المرياعُ دور الوسيط الذي يجعل النعاجَ هادئة خانعة.

يختار الراعي خروفا عند ولادته ويقوم بفصله عن أمه وعن باقي القطيع، يجعله رفيقَ الجحش في الرّواح والرجوع والمكوث، يسقيه الحليبَ في المساء والصباح، بينما يشربُ الأخير من قنينة تُركن بجانبه في...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"