لا يزال مؤتمر لندن لدعم دول الجوار السوري يشكّل أولويّة للمتابعة، نظراً لما حمله من مقررات وتعهّدات من الدول المانحة من جهة ومن دول الجوار السوري من جهة ثانية، ولبنان في طليعتها، لكونه يستقبل عدداً هائلاً من النازحين السوريين، فضلاً عن تفاصيل كثيرة تتبدّى يومياً وتفاجئ حتى وزراء في الحكومة اللبنانية لم يكن بعضهم حاضراً في المؤتمر المذكور أو في مؤتمر اسطنبول الذي انعقد الشهر الماضي وخصص لدعم اللاجئين في العالم.
الجديد أن مؤتمراً سينعقد في 28 تموز المقبل في واشنطن، ومن المنتظر أن يقدّم...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"