لم ترتض المغنية الأوبرالية وأستاذة الموسيقى في الجامعة اللبنانية الدولية غادة غانم أن تحصر صوتها بالغناء الأوبرالي فقط. أرادت المرأة التي أصرت على العودة إلى لبنان بعد ثلاثين عاماً من الهجرة إلى أميركا، أن ترفع صوتها في الشأن العام والبلدي والإنمائي والإنساني، وعن سابق تصور وتصميم. أنهت غانم تخصصها في الغناء الأوبرالي العالمي في المعهد العالي للموسيقى في أميركا في هيوستن تكساس، وعادت تصدح بصوتها في وطنها الأم.
تربط غانم بـ «صغبين» علاقة مميزة وحميمة، كما تقول. أصرت على...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"