برغم حدة المنازلة الانتخابية في راشيا بين اللائحة المدعومة من «الحزب التقدمي الإشتراكي» والنائب أنطوان سعد، ويترأسها بسام دلال، وبين اللائحة التي يترأسها الشيخ زياد شبلي العريان والمدعومة من العائلات و «التيار الوطني الحر» وبعض «قوى 8 آذار»، فإن مجرياتها تمت بهدوء ومن دون أية إشكالات تذكر.
وبدت المعركة كأنها محاولة رد اعتبار بالنسبة للعريان الذي خسر أمام لائحة «الإشتراكي» في الانتخابات الماضية، في الوقت الذي بدا فيها...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"