تراجع التسجيل في الثانويات الرسمية التي تعلم اللغة الفرنسية، وتحول التلامذة إلى الثانويات التي تدرس باللغة الإنكليزية. لقد فرضت لغة العصر نفسها على الثانويات الرسمية، وأصبح على وزارة التربية التعامل بما يتناسب مع التطور الجديد كي لا تصبح الثانويات التي تعلم الفرنسية فارغة من التلامذة بعد أعوام قليلة.
لم ينته التسجيل لكي يتم إحصاء التلامذة في كل ثانوية، لكن المؤشرات خرجت إلى العلن. ثبات تقريباً في أعداد تلامذة الانكليزية مقارنة بالأعوام الماضية. في ثانوية زاهية قدورة التي تعلم اللغتين...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"