«لأنهم يريدون أن يروا البحر، لم نعد نرى السماء». «هم»، في هذه الجملة تعود إلى «المستثمرين» و«المتنفذين» الذين «أكلوا» أخضر بيروت ويابسها وبحرها. و«نحن» تعود إلى كل مواطن تضرر من عمليات الاستيلاء على الأملاك العامة، المستمرة منذ أكثر من عشرين سنة، وخسر مساحات وأحراجاً وشواطئ تشكل حيزه المشترك، حيث يمارس حياة يومية بلا خطوط تماس طبقية أو طائفية أو مناطقية.
«لأنهم يريدون أن يروا البحر، لم نعد نرى السماء»، الجملة المعبرة...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"