تقترب العدسة من وجه صاف. تحدد له اطارا قريبا جدا. من خلاله، يظهر وجه أبيض لا يشوبه أي لون دخيل أو حتى تجعيدة بسيطة. في الصورة، عينان زرقاوان واسعتان، وأنف صغير قد يصعب على صاحبته التنفس بعد تجميله. أما الشفتان، فتنتفخ سفلاهما أكثر بقليل من العليا ويغطيهما اللون الأحمر.. تُلتقط الصورة، هذا كل ما تحتاجه الكاميرا لاظهار «الجمال الكامل». ولكن لا.. مازل هناك الشعر: هل هو أسود ام كستنائي.. لا، طبعا هو أشقر لامع ينساب برقة على الوجه! صورة «تصلح» لتغري مشاهدها، وتصلح لتكون اعلانا ناجحا للحصول على قرض...