حمل الموسيقي توفيق فرّوخ لبنان في منتصف الثمانينيات شغفه للتطوّر والإبحار في عالم الموسيقى فغادر إلى فرنسا لإكمال تخصصه الموسيقي واستقر فيها. أمضى أربعين سنة في العمل الموسيقي وإجراء الأبحاث والتدريب اليومي، ويعتبر أنّه استطاع اليوم الإمساك بطرف الخيط في هذا المجال، «آمل أن أكمل قليلاً لأتمكّن من إمساكه أكثر كي أعرف فكّ ألغازه ورموزه، أشعر أنني محظوظ إذ ما زلت مستمرًا في عالم الموسيقى».
أصدر فرّوخ أخيرًا أسطوانته السادسة بعنوان «مدن لا مرئية» بالتعاون...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"