بينما تنشر هذه الكلمات عن الحرية المقبلة، ثمة رقيب إعلامي يقرر ما إذا كانت «السفير»، او غيرها من الصحف، ستدخل اليوم دمشق أم لا...سيقرأ ويحكم، وقد يحجبها عن «السوق». بموجب «اللاقانون»، له أن يمنع ما يشاء ويسمح بما يشاء. ثمة إعلامي سوري من حاشية النظام، يحاول أن يفكك المؤامرة في المقال ليكتشف: أهذا قلم «لنا» أم «علينا»؟. تستمر الأجهزة الأمنية والإعلامية السورية بمؤامراتها المزدوجة على حرية التعبير... ويحكى في كفرسوسة عن التغيير!
بينما يعيش جهاز...