تخطّت النظارات الشمسية دورها الأساسي في حماية العيون من أشعّة الشمس والمؤثرات الخارجيّة، لتغدو أكسسواراً أساسيًا في عالم الموضة. تعود الجذور التاريخية للنظارات الشمسية إلى الحضارات القديمة، فزجاجها العاجيّ حمى عيون شعب الأسكيمو من أشعّة الشمس، والإمبراطور الروماني نيرون ارتداها ليشاهد حلبات الصراع، ويقال إنّ القضاة في الصين القديمة استعانوا بها ليخفوا تعابير وجوههم. في عصرنا الحديث، يمكن اعتبار أن النظارات الشمسية خطت نحو عالم صيحات الموضة منذ خمسينيات القرن الماضي، لكنّها ظلّت حينها في إطار...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"