«لا بد من إعطاء هؤلاء (الإسلاميين) فرصتهم ليتسنى للمواطنين الحكم على أعمالهم. فاختبارهم يشكل أفضل السبل لإضعافهم».
«كيف لهذه الأمة الكبيرة أن تهزمها عصابات صهيونية».
جملتان قصيرتان قالهما يوماً «حكيم الثورة» جورج حبش. جملتان تلخصان استشرافاً لما آلت إليه أوضاع العرب اليوم حين اختلفوا على معنى «الثورة» وعلى قلبها النابض فلسطين، من تونس إلى مصر، وليبيا، وسوريا واليمن.. والآتي أعظم.
فرصة الإسلاميين، تحدث عنها حبش، في...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"