تأهب العالم يوم الجمعة الماضي لإعلان نجاح المفاوضات بين إيران والدول الست الكبرى حول الملف النووي، بعدما قطع وزير الخارجية الأميركي جولته الشرق أوسطية ليطير إلى جنيف. وزاد التفاؤل بعد إعلان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف عن نيته السفر إلى مكان المفاوضات أيضاً، ما رفع سقف التوقعات كثيرا. لكن الأمور تعقدت ابتداءً من يوم السبت أول من أمس، بعدما تدخل وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس متشدداً في تأويل مسودة «اتفاق الإطار»؛ التي أعدتها إيران بالاتفاق مع الولايات المتحدة الأميركية. وأدى...