لم أزوّر الرقم على أيه حال، فهو "جنيف 2"، وهذا الرقم يمكن أن يتجسد بطفلتين من السلمية لين وليلى – خمس سنوات – اللتين ذُبحتا يوم الخامس من تشرين الأول العام 2013 مع والدتهما الشابة الجميلة لجين، أما والد الطفلتين المذبوحتين فاروق عطفة فلا أحد يعرف مصيره، هل هو مذبوح أم أسير الشياطين المستوطنين في سوريا؟
صورة الطفلتين المبتسمتين بكل زخم فرح الطفولة وتفاؤلها ولابستين ثياباً أنيقة زهرية اللون، صورتهما – قبل الذبح – ساحرة وحقيقية لدرجة نتمنى لو ينقلب العالم رأساً على عقب...