ما زالت أصداء الهجوم الديبلوماسي الإيراني في الأمم المتحدة تلقي بظلالها على التحليلات السياسية في المنطقة، التي انقسمت على ثــنائية جــديدة بين مؤيد للتقارب الأميركي - الإيراني ومعارض له. وإذ تعتبر إسرائيل وتركيا والدول العربية الخليجية أن التقارب الأمــيركي - الإيراني خــطر عــلى مــصالحها، فإن بعض الأجنحة في إيران وبعض المحللين المحسوبين على تحالفاتها الإقليمية بمعارضتهم الضمنية والمعلنة لسياسات روحاني الانفتــاحية قد باتوا في خندق واحد مع تلك القوى. هكذا أحدث الهجوم الديبلوماســي الإيراني في...