أعلن الجيش الإسرائيلي أنه سيعمل على تعويض التقليص في ميزانيته العسكرية من خلال السعي لبيع عدد من الطائرات القديمة إلى دول أخرى. ويأتي هذا الإعلان متزامناً مع تقارير تفيد بأن الدولة العبرية سجلت في العام 2012 رقماً قياسياً في صادراتها العسكرية، التي بلغت أكثر من سبعة مليارات دولار. ومن جهة أخرى، تتزايد الإشارات إلى محاولات استعادة إسرائيل للسوق العسكري التركي. وأشارت وسائل الإعلام الإسرائيلية إلى أنه في إطار خطة التسلح الجديدة المتكيفة مع تقليصات ميزانية الدفاع عرض الجيش للبيع في أنحاء العالم...