سقطت سلطة الدكتور مرسي بالمعنى الاستراتيجي منذ أمس، بعد تحقق شروطها الواردة في مقالنا السابق («السفير» 24 يونيو/حزيران 2013 بعنوان: الطريق إلى 30 يونيو!). تحققت شروط العدد بالملايين، والانتشار الجغرافي وتبلور القيادة السياسية. الراجح أن الملايين من المصريين المنتشرين في طول مصر وعرضها جعلوا سلطة الدكتور مرسي حطاماً؛ وبالتالي تقف مصر الآن على أعتاب مرحلة جديدة من تاريخها الطويل، وتنفتح فيها السيناريوهات على عدة احتمالات، كما تحمل ثورة مصر تداعيات على التركيبة السياسية - الأيديولوجية...