لا تتعدى مشاركة العنصر النسائي في المجالس البلدية أصابع اليد الواحدة، في مجموع بلديات منطقة صور، التي يتجاوز عددها الستين. ذلك فيما تزيد نسبة الناخبات الإناث، في غالبية المناطق عن خمسين في المئة. ذلك الواقع، يتسبب بهوة بين المجالس البلدية، وشريحة كبيرة من النساء، اللواتي لا من يمثلهن ويعبر عن آرائهن وأفكارهن واقتراحاتهن، ما يؤثر على العمل الإنمائي والاجتماعي في آن.
ودفع ذلك بلدية دير قانون النهر إلى إيجاد مساحة لنساء من البلدة، للمساهمة في تطوير العمل الإنمائي، والنشاط الاجتماعي، وتسهيل...