يعتقد بعض الباحثين الغربيين المهتمين في دراسة الظاهرة الدينية، خصوصاً قضايا الجندر، أن الإسلام دين أبوي معادٍ للنساء، وأن الآيات القرآنية كرست نمطاً ذكورياً قدسياً حال دون المساواة بين المرأة والرجل، علماً أن القراءة الحديثة المتعدّدة المناهج تفضي الى إرساء تأويل مساواتي قادرٍ على تجاوز الخلاصات التي خرج بها الفقه التقليدي.
ليست السلفية الإسلامية المتشددة المناهضة للنساء المسلمات وحقوقهن في المجالين الخاص والعام حكراً على الإسلام، إذ إن الأصوليين اليهود أي «الحريديم» يمثلون الاتجاه...