استباح موكب السفيرة الأميركية مورا كونيلي آثار صور أمس. أبت سيارات موكب السفيرة إلا أن تدخل إلى قرب قوس النصر الروماني، غير مبالية بضيق الطريق المحاذية، ولا بإمكان انهيارها تحت وطأة السيارات المصفحة، وهي طريق ترابية مدعمـة بحائط حجري قديم.
ربما كان هدف هذه الاستباحة القول انّ السفارة وطواقمها وسياراتها يمكن أن تدخل إلى حيث تشاء، من دون مراعاة أي اعتبارات.. حتّى الاعتبارات الأثرية!
مشت كونيلي على الطريق للاطلاع على القوس الروماني برفقة رئيس بلدية المدينة حسين دبوق، ولحقت بها سيارات...