لم تتوقف نداءات المعارضين في الشارع وفي معظم التشكيلات السياسية المعارضة عن المطالبة بالحظر الجوي وصولاً إلى المطالبة بضربات جوية محددة، لكن هذا الأمر أصبح منتهي الصلاحية مع قرار المعارضة المسلحة إعلان «معركة المطارات» في عموم البلاد.
ولم تستثنِ هذه المعركة المطارات المدنية وما حولها، وفي الوقت ذاته لم تتمكن بشكل تام من إبعاد الطائرات المقاتلة عن التحليق وإصابة الأهداف. وان نجحت في بعض المحطات في السيطرة على مطارات عسكرية، تعتبر أشبه بمستودعات للقطع الحربية إضافة إلى كتائب للدفاع...