احذروا الجهاديين. عبارة لا يتوقف مسؤولو المجتمع الدولي عن ترديدها كحجة لعدم تزويد المعارضة بالسلاح، على اعتبار أن هناك عناصر متطرفة تدخل سوريا لتقاتل ومن غير المنطقي أن يصل السلاح إلى يدها. لكن البحث في واقع المجموعات الإسلامية في الشمال السوري يكشف من الحقائق ما يتناقض مع ما يحدث على أرض الواقع. الجهاديون في هذه المنطقة أعدادهم قليلة، لكن تأثير السلفيين ونوعية عملياتهم جعلتهم يحظون بدعم اجتماعي يفوق باقي الكتائب المقاتلة التي تتبع خطاباً أكثر اعتدالاً وأحياناً تتصرف كأنها الحاكم الوحيد....