شهد اللبنانيون على الهواء مباشرة، فصلاً جديداً من فصول الاشتباك السياسي الداخلي، ليل أمس، لكن هذه المرة ليس بين فريقي 8 و14 آذار، بل بين زعيم المعارضة سعد الحريري وزعيم «الوسطية» النائب وليد جنبلاط، وبدا في ختام حلقة «كلام الناس» قبيل منتصف الليل، أن فريق «14 آذار» ليس قادراً على تحمّل «وسطيين» مثل الزعيم الدرزي الذي لم يوفر من انتقاداته فريق «8 آذار»، واختار أن يتموضع تحت عباءة رئيس الجمهورية ميشال سليمان.
وقد اختار جنبلاط أن يحافظ على...