حذّر وزير الخارجية الأميركي الأسبق هنري كيسنجر امس الاول من خطورة التدخل العسكري في سوريا لأنه يخلّ بالنظام العالمي، معتبراً أن ارتفاع منسوب المطالبة بالتدخل الخارجي لقلب الأنظمة يهدّد بقلب المفاهيم السائدة التي يرتكز عليها هذا النظام.
وأوضح كيسنجر، في مقاله المنشور في صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية، أن المفهوم الحديث للنظام العالمي يعود إلى "معاهدة وستفاليا" في العام 1648، التي أنهت ثلاثة عقود من الحرب. في تلك الحقبة من الصراع، كان الأعداء يرسلون جيوشهم عبر الحدود لفرض المفاهيم الدينية...