بالدم تعمدت الذكرى الثانية والعشرون لاعلان الوحدة اليمنية في ٢٢ ايار ١٩٩٠. لا اقل من اربعمئة ضحية بين قتيل وجريح حصدها التفجير الانتحاري المنسوب الى تنظيم «القاعدة» وسط وحدات عسكرية تتدرّب في صنعاء على العرض العسكري المزمع تنظيمه للمناسبة. اما في الطرف الثاني من البلاد، فاحتفال لمناسبة نقيضه، اي اعلان «فك الارتباط» بين «جمهورية اليمن الديموقراطية الشعبية» والجمهورية العربية اليمنية الذي أعلنته القيادة الجنوبية خلال ما سمّي «حرب الوحدة والانفصال» بين شطري اليمن يوم ٢٢ ايار ١٩٩٤. إحياء لهذه...