يقطع أبناء منطقة الهرمل المسجلين في «الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي»، عشرات الكيلومترات إلى مدينة بعلبك إذا ما احتاج أحدهم لإجراء معاينة طبية، أو معاملة استشفاء، أو إفادة غير مضمون. بينما يقتصر عمل مركز «الضمان» في الهرمل على وظيفة تشبه عمل ساعي البريد تتمثل باستلام بعض المعاملات من المضمونين لإرسالها ثم استلامها بعد إنجازها من بعلبك.
ينتاب الشعور باليأس والإحباط علي محفوظ (سائق تاكسي) بعد مراجعاته المتكررة للموظف في مكتب «الضمان الاجتماعي» في مدينة الهرمل...