أكدت صحيفة «واشنطن بوست» الأميركية المعروفة بقربها من أوساط الاستخبارات الأميركية، أن الولايات المتحدة تلجأ إلى عدد من الأساليب لمراقبة تحولات الازمة السورية، منها ملاحقة تدفق الأموال إلى الداخل السوري. إلا أن تتبع هذه الأموال لم يفض بحسب المسؤولين الأميركيين عن استنتاجات واضحة حول تأثر النظام السوري بالعقوبات الاقتصادية والضغط السياسي.
وتقول الصحيفة الأميركية نقلا عن مسؤولين إن الولايات المتحدة تتبعت ما تشكّ في كونه حوالات بملايين الدولارات من نخب سورية مرتبطة بالنظام وفي الاغتراب. لكن...