يبدو أن الروس يتلمسون طريقهم إلى موقف جديد حيال الأزمة السورية ، أولى علاماته تطور لافت جعل وزير خارجيتهم السيد لافروف يطالب مرتين خلال وقت قصير بحل سوري على الطريقة اليمنية، يكون بدل الحل على الطريقة الليبية، التي رفضها. هذا الموقف يضمر جانبين مهمين، هما:
- تغير في النظرة إلى النظام عامة ورئيسه الدكتور بشار الأسد خاصة، الذي يبدو أن روسيا صارت مستعدة لقبول بديل له في سدة الحكم، يقال إنه نائبه الأستاذ فاروق الشرع، الذي يحظى بقبول أطراف سورية كثيرة، بينها جهات معارضة، وتوجد معلومات حول...