بيان الجامعة العربية الذي يُمهل سوريا 15 يوماً للتفاوض مع المجلس الوطني السوري، هو إنذار من دول الحلف الأطلسي على لسان الجامعة العربية. فهذه الدول هي اليوم بأمسّ الحاجة إلى غطاء الجامعة العربية لأسباب متعددة منها: أ ـ تبرير تدخلها «الإنساني» في المشرق العربي بمثابة تلبية لطلب نجدة منزهة عن المصالح الخاصة. ب ـ تكثيف الضغط على روسيا والصين وباقي دول مجلس الأمن المعارِضة لتوسيع نفوذ الأطلسي. ج ـ توفير غطاء عروبي لحركة دول مجلس التعاون الخليجي، ثم حرية مبادرتها لاحقاً بعد استنفاذ الجامعة العربية....