لعل العقيد معمر القذافي اختار بنفسه موعد مصرعه، لكي لا يشهد غدا دخول الثورة العربية الكبرى واحدة من اهم مراحلها، عندما يتوجه الناخبون التونسيون الى صناديق الاقتراع للمشاركة في اول انتخابات حرة وديموقراطية تنهي مرة والى الابد الاستبداد والفساد في تونس وتكتب صفحة مشرقة من التاريخ العربي الحديث.
قد يكون العقيد القذافي قرر الموت يوم العشرين من تشرين الاول بالتحديد، عندما سمع ان المغتربين التونسيين المقدر عددهم بمليون نسمة اكثر من نصفهم من المنفيين، توجهوا بالفعل ومنذ الساعات الاولى من صباح ذلك...