كادت مقاربة المسؤول العراقي للوضع في المنطقة أن تتلون بربطة عنقه الحمراء. فقد أطلق نائب رئيس الحكومة العراقي السابق ورئيس «حزب المؤتمر الوطني العراقي» أحمد الجلبي، في محاضرة في «مركز فارس» أمس، سلسلة مواقف طرحها في «حلف الإقليم الرابع»، أي سوريا والعراق وتركيا وإيران.
إنه عنوان كتاب الجلبي الذي دارت حوله ندوة «الدور الإقليمي للعراق الجديد». وعن التحديات التي يطلقها مثل هذا التحالف على دوائر التفكير العربية تحدث مدير المركز عبد الله بو حبيب مقدماً...