توجه الرئيس الأميركي باراك اوباما إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة أمس، بخطاب «إسرائيلي» لاقى ترحيبا فوريا من رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو، وعارض فيه بوضوح التوجه الفلسطيني إلى الأمم المتحدة لطلب العضوية، وشدد على التزام أميركي «لا يهتز» بأمن اسرائيل، كما تحدث بإسهاب عن «المعاناة اليهودية» متجاهلا عقود المعاناة الفلسطينية تحت الاحتلال، مذكرا ايضا بـ«التهديدات المستمرة» التي تتعرض لها الدولة العبرية، فيما اقترح الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي...