تذهب «الدولة» إلى الأمم المتحدة في نيويورك، في رحلتها الرئاسية السنوية التقليدية مفيدة، هذه المرة، من كون لبنان هو الرئيس الدوري لمجلس الأمن الدولي لهذا الشهر... وقد يتزاحم رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة ووزير الخارجية مع مندوب لبنان الدائم في المنظمة الدولية على اعتلاء المنبر الفخم... ولا قضية!
لا جديد عند لبنان يقوله في هذه اللحظات العصيبة، ولا مجال لإعادة النظر في القرارات التي سبق أن أصدرها مجلس الأمن فتسبّبت في تفاقم الخلافات بين أبنائه، لأسباب تتصل بمصالح «الدول»...