اكد الرئيس السوري بشار الأسد أمس ان دمشق «لن تتهاون بملاحقة المجموعات الإرهابية المسلحة من أجل حماية استقرار الوطن وامن المواطنين، لكنها مصممة على استكمال خطوات الإصلاح الشامل، وهي منفتحة على أي مساعدة تقدمها الدول الشقيقة والصديقة على هذا الصعيد»، فيما قال وزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو ان بلاده «تأمل أن يتم اتخاذ تدابير خلال الأيام المقبلة لوضع حد لإراقة الدماء وان يتم التمهيد للإصلاحات السياسية».
في هذا الوقت، قال نشطاء في المعارضة السورية إن «34 شخصا...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"