«في هذه القاعة لا يوجد سوري واحد، في هذه القاعة لا أرى سوى صهاينة». لم تكن «ثريا» قد أنهت بعد مداخلتها، حتى انقضت على الصبية العشرينية العربية والنحيلة سواعد الأمن في سينما السان جرمان، لتجرها بالقوة خارجاً، تحت أنظار الشرطة.
جيل هرتزوغ، مدير الاحتفال، رد عليها إن الصهيونية ليست تهمة، إنها مفخرة. لم يتحرك احد في القاعة ممن تتوقعهم المروءة. نهض شاب سوري من بين مقاعد سينما السان جرمان، لم ير كثريا، معارضاً سورياً واحداً في الاجتماع الباريسي الذي أجلس على 200 كرسي في قاعته...