دخلت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون على خط العلاقة المشدودة بين انقرة ودمشق وحذرت من تصعيد عسكري في المنطقة بسبب ما وصفته بـ«الهجمات الاستفزازية» للقوات السورية على الحدود، وذلك فيما كان وزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو، يجري اتصالا بنظيره السوري وليد المعلم لبحث ما يحصل في المنطقة. وبينما كانت الوزيرة الاميركية تحذر من وقوع اشتباكات حدودية بين الطرفين، فإنه من المقرر ان تدخل العقوبات الأوروبية الجديدة على سوريا حيز التنفيذ اليوم، في حين دعا معارضون سوريون إلى تظاهرات...