أعطت تركيا اكثر الاشارت وضوحا على ان القيادة السورية ستعلن عن مجموعة إجراءات اصلاحية خلال الايام القليلة المقبلة، وانها على ثقة بمصداقيتها في هذا التحرك الجديد، الذي يفترض ان يقود البلاد الى الديموقراطية بـ«ضمانة» الرئيس السوري بشار الاسد، وذلك فيما كشفت واشنطن عن تعزيز اتصالاتها مع شخصيات من المعارضة السورية لم تحددها، لكنها اشارت الى انها من داخل سوريا وخارجها.
في هذا الوقت، أعلن رجل الأعمال السوري رامي مخلوف، انه «سيتفرغ للعمل الخيري» وسيخصص أرباح شركاته وبخاصة شركة...