نجح «الأساتذة الأبطال»، كما وصفهم الرئيس سليم الحص، في تحقيق هدف حملتهم (التي أطلقتها «السفير» أمس الأول)، لجهة منع إدارة «الجامعة الأميركية في بيروت» من منح شهادة الدكتوراه الفخرية لرئيس البنك الدولي السابق جيمس وولفنسون، المعروف بدعمه لإسرائيل. فقد أصدرت الجامعة، أمس، بياناً أعربت فيه عن أسفها لأن «وولفنسون قرر عدم حضور الاحتفال في الخامس والعشرين من حزيران الجاري، حرصاً منه على ألا يؤدي حضوره إلى تحييد الأنظار عن الطبيعة الاحتفالية للحدث»، مشيرة إلى أن رئيس الجامعة بيتر دورمان سيلقي كلمة...