لم يأت المؤتمر الذي نظمته أمس مؤسسة "إنسان" حول "مصاعب وتحديات العمالة الأجنبية في لبنان" بأي جديد سوى باعتراف مبطن لوزير العمل بطرس حرب، الذي كان حاضراً، بأن بعض التقارير لم تخطئ في وصف سوء معاملة بعض اللبنانيين للعاملات في منازلهم، وهو الذي كان يرفض من قبل، رفضاً قاطعا، تصوير لبنان على أنه البلد الذي ينتهك الحريات وشرعة حقوق الإنسان التي يعتبر اللبناني شارل مالك من واضعيها. وقال حرب في مؤتمر أمس "حين صدر التقرير الأخير لـ"هيومن رايتس ووتش"، شعرت بالخجل ورددت ببيان باسم الوزارة، ثم أجريت...