كان المسؤولون العرب ينظرون إلى الأنترنت ـ خصوصا حين يستعملها الشباب - كوسيلة فقط للدردشة واللعب وتزجية الوقت، وكشيء هامشي بعيد كل البعد عن جديتهم السياسية، وكانوا يرون الإدمان على الأنترنت تضييعا للوقت وهدرا للجهد من دون فائدة، وكانوا ينظرون إلى الشباب الذين يسهرون أمام الحواسيب نظرة حكيم إلى طائش. كانوا أيضا يعتقدون أن الفايس بوك مجرد لعبة، وأن المسنجر طريقة جديدة لمعاكسة البنات، أما السكايب والتويتر والياهو واليوتيوب فقد كان هؤلاء «الحكماء» و»العقلاء» الكبار يعتقدون أنها...