.. وفي اليوم الثاني لإسقاط حكومة سعد الحريري، بدأ رسميا زمن تصريف الأعمال الذي سيكون مفتوحا على مسارين دستوري وسياسي ليس بمقدور أحد أن يحدد سقفهما وبالتالي فان ما كان متاحا للحريري في التكليفين الأول والثاني، بعد الانتخابات النيابية في العام 2009، واستوجب نحو نصف سنة لتأليف حكومته الأولى، ربما لن يكون متاحا لأي رئيس حكومة جديد، على صعيد التأليف، في ظل تداخل التسمية مع التأليف والمحكمة والتوازنات السياسية المقبلة... الا اذا حصلت مفاجآت غير محسوبة.
.. وفي اليوم الثاني، بدت المعارضة، مقلة في...