] الشأن العراقي سُلّم الى إيران. سلّمته أميركا من بداية خروجها من العراق بعد بقاء استمر أكثر من عشر سنوات.
] أميركا ليست بلهاء وينبغي أن لا يتصور أي عربي أنها هُزمت في العراق وانسحبت وانها تنوي من جديد البحث عن سبيل آخر للسيطرة.
] لا نكاد نصدق أن ما يبدو أنه تحركات إسلامية للسيطرة على العراق لا يعدو أن يكون تحركات أميركية أو تحركات تساندها أميركا وفي اتجاهين متناقضين، أحدهما اتجاه إسلامي شيعي والثاني اتجاه إسلامي سني. وبين هذين الاتجاهين من التناقض أفدح وأعمق مما بين أي...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"