توماس فريدمان صحافي اميركي يعارض إسرائيل حينما يرى ان سياساتها لا تسير تماماً في اتجاه المصالح الإسرائيلية. هو مؤيد لإسرائيل وللعلاقات الأميركية - الإسرائيلية ما دامت تتفق مع مصالح الأخيرة والتي لخصها بقوله إن «المصالح الإسرائيلية هي التي تحتفظ لإسرائيل بالعلاقات مع أميركا وبالهدوء الإسرائيلي».
علينا أن نضع في اعتبارنا انه حين يمضي نصف قرن على الحرب العربية ـ الإسرائيلية، فلا بد ان تكون العلاقات الاميركية ـ الاسرائيلية قد تراجعت وبدأت تفقد حيويتها السابقة. فإذا ما...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"